نحو إعادة بناء الدراسات الإسلامية

نحو إعادة بناء الدراسات الإسلامية



28 Apr 09:00 - 29 Apr 17:00 - Beirut
AUB - Department of Arabic and Near Eastern Languages

Route

"نحو إعادة بناء الدراسات الإسلامية"
الجامعة الأمريكية في بيروت
28-29 نيسان 2018

ظهر مصطلح "الدراسات الإسلامية" قبل أكثر من مائة عام، وجرى استعماله تدريجيًّا وتزامنًا مع الانفتاح على التاريخين الثقافي والحضاري، بعد أن كان مقصورًا على الفيلولوجيا والتاريخ أو الفيلولوجيا التاريخية.
وفي العقود الأربعة الأخيرة طرأت تطورات في العالم الإسلامي، وفي الغربين الأوروبي والأميركي، حاصرت أوّلَ ما حاصرت الدراسات الأكاديمية للإسلام في الجامعات في البلدان العربية والإسلامية وفي الغرب.



ففي الدراسات الأكاديمية حول الإسلام في الغرب ظهر مستشرقون جدد سمّاهم خصومهم Neo-revisionists هدفوا إلى تفكيك المفاهيم والبنى التي قامت عليها الدراسات الإسلامية في الغرب من جهة، وكتابة تاريخ جديد للإسلام، باعتباره في عصره الأول خليطًا من التأثيرات اليهودية والمسيحية. وفيما عدا ذلك؛ فإنّ تاريخه بعد القرن الثالث الهجري عبارة عن تركيب مصنوع من جانب الدولة والأرثوذكسية الإسلامية!
وفي الجانب الإسلامي؛ فإنّ النزعات الإحيائية الجديدة اعتبرت أنّ الدراسات الإسلامية في جانبها الأكاديمي، هي صناعةٌ استشراقيةٌ غربية، تتجاهل الجوانب العقدية والمقدسة في الدين الإسلامي. وقد عمل الإحيائيون خلال أكثر من أربعة عقود على إعادة بناء دراسات الإسلام، باعتبارها مجموعةً من العقائد والصياغات القانونية التي ينبغي أن يكون هدفُها إثبات صلاحية الشريعة للتطبيق، وإقامة "الدولة الإسلامية" المؤسَّسة على الكتاب والسنة. وطبعا هناك اتجاهات أخرى بين القطب الاستشراقي الجديد والقطب الإحيائي الجديد.
لقد حدث إذن تجاذُبٌ، بل حدثت قطيعة على المستوى الأكاديمي والثقافي بين دراسات الإسلام في الغرب التي كانت تعاني من أزمة هوية، كما سبق القول، ودراسات الإسلام في كليات الشريعة، وأقسام الدراسات الإسلامية بالجامعات، في البلدان العربية والإسلامية. ولذلك ظهرت حالاتٌ من الضيق والفوضى وصراع المفاهيم. وانقسامات في وعي الأساتذة والطلاب؛ وبخاصة ذوو الأصول العربية والإسلامية. فهناك من اعتبر أنه يمكن استعمالها حتى في صراع الحضارات والحرب على الإرهاب. وهناك من رأى إمكان التعامل معها باعتبارها مدخلاً لطرح مفهوم جديد للشريعة، وللعلاقة بين الدين والدولة. وفي حين استخدمت جماعات صراع الحضارات العلوم المساعدة مثل التاريخ والأنثروبولوجيا والسوسيولوجيا واللسانيات وسائل للتفكيك وتغيير المفاهيم والإدانة؛ فإنّ الإحيائيات التي ما أفلحت في إقصاء تلك العلوم، عمدت وتعمد لإدخالها في برامجها للأسلمة، فظهرت تواريخ إسلامية، وسوسيولوجيا إسلامية، واقتصادات إسلامية.
بالنظر لذلك كله، وإسهامًا في استئنافٍ جديد لدراسات الإسلام في المجالات الدينية والتاريخية والحضارية والثقافية؛ فإنّ كرسي الشيخ زايد للدراسات العربية والإسلامية، وقسم العلوم الاجتماعية والدراسات الإعلامية، وقسم اللغة العربية ولغات الشرق الأدنى بالجامعة الأميركية في بيروت، يدعون لورشة عمل متخصصة في 27-29 نيسان عام 2018 بعنوان: "نحو إعادة بناء الدراسات الإسلامية"
تُطرح فيها الموضوعات التالية:
- الدراسات الإسلامية: التخصص وتاريخه وقضاياه ومشكلاته.
- علوم النص وفلسفة الدين وقضايا اللسان والهوية في الأزمنة المعاصرة.
- السوسيولوجيا والتاريخ والدراسات الإسلامية.
- "كل مجتهد مصيب"، أصول المقولة وتداعياتها المعاصرة.
- تطورات ثيولوجيا الأديان في الدراسات الاكاديمية: قراءات مقارنة
- نحو برنامج جديد لدراسات الإسلام.

ستكون لغة المداخلات والنقاش بالعربية أو الإنكليزية مع ترجمة فورية.

ساري حنفي
أستاذ علم الاجتماع، قسم العلوم الاجتماعية والدراسات الإعلامية
بلال الأرفه لي
أستاذ مشارك في الأدب العربي؛ رئيس قسم اللغة العربية
رضوان السيد
الأستاذ الزائر في كرسي
الشيخ زايد للدراسات العربية والإسلامية ولغات الشرق الأدنى


Workshop
"Towards a Reconstruction of Islamic Studies"
American University of Beirut
28-29 April 2018
Background Paper
The term "Islamic Studies" appeared more than one hundred years ago, and was used gradually in line with increased cultural and civilization exposure, before which it was constricted to philology and history or historical philology.
In the last four decades, developments occurred in both the Islamic World and the European and American West which directly affected the academic study of Islam in the universities of the Arab world and the West.
In Western academic studies of Islam, new orientalists, named by their rivals "Neo-revisionists" emerged and aimed at two objectives: first, to deconstruct the concepts and structures of Western Islamic Studies, and second to rewrite Islamic history focusing on the first few centuries of Islam and explaining its immergence to be the result of Christian and Jewish influences. Many of these revisionists consider that Islam from the third Hijri century onwards was a composite of state-power and Islamic orthodoxy.
On the Islamic side, the emerging revivalist tendencies considered academic “Islamic studies” an orientalist western construct which disregards creedal and sacred aspects of Islam. Revivalists have labored over the past four centuries on reconstructing Islamic studies so that it examines Islam as a set of creedal and jurisprudential formulations which aim at proving Sharia applicable, as well as the Islamic state founded in & on Qur'an and the Sunnah. Of course, there are other positions taken by the new orientalist pole and the new revivalist one.
A rupture has evolved on the academic and cultural level between Western Islamic studies which suffer from a crisis of identity, and Islamic Studies in Sharia institutes along with Islamic Studies departments in universities in the Arab and Islamic world. This has led chaos and a clash of concepts which has manifested itself in splits among both teachers and students. Some considered Islamic studies useful in examining the “clash of civilizations” and “war on terror”; and as an entry point to a new conception of the Sharia and to the relationship between religion and state. While those who speak of a clash of civilizations utilized disciplines like history, anthropology, sociology, and linguistics as means of deconstruction, accusation, and conceptual alteration, revivalists failed to disregard those sciences and thus endeavored to Islamize them, hence producing an Islamic view of history, sociology, and economics to name a few.
In looking at all this, and in order to contribute in the continuation of Islamic studies in the fields of religion, history, civilizations, and culture, the Sheikh Zayed Chair of Islamic and Arabic Studies, the Department of Sociology, Anthropology, and Media Studies, and the Department of Arabic and Near Eastern Languages in the American University of Beirut are organizing a workshop from 27 to 29 April 2018 titled: "Towards the Reconstruction of Islamic Studies".
The following topics will be examined:
- Islamic Studies: specialization, history, issues and problems.
- Quranic studies, philosophy of religion and issues of language and identity in contemporary times.
- Sociology of Islamic studies.
- "Every innovator [mujtahid] is correct", the origins of the statement and its contemporary implications.
- The development of the theology of religions in academic studies: Comparative readings
- Towards new programs and curricula for the study of Islam.

Sari Hanafi
Professor of Sociology, Department of Sociology, Anthropology & Media Studies at the American University of Beirut.

Bilal Orfali
Chairperson and Associate Professor of Arabic Studies at the American University of Beirut

Ridwan al Sayyid
Visiting Professor & Sheikh Zayed Chair of Islamic and Arabic Studies at the American University of Beirut


Past Events

بنية قصيدة المدح عند الأخطل التَغْلِبيّ

12 Apr 16:30 - 17:30 12 Apr 16:30 - 17:30 - Beirut Beirut
AUB - Department of Arabic and Near Eastern Languages AUB - Department of Arabic and Near Eastern Languages
احتل ت قصيدة المدح مكانة خاص ة في الش عر العربي القديم بل إن مصطلح القصيدة أصبح يطل ق على قصيدة المدح من دون سواها من الأهاجي والم راثي. وقد ات سمت قصيدة المدح غالب ا ببناء خاص...   More info

Approaches to the Study of Pre-modern Arabic Anthologies

10 May 12:00 - 12 May 17:00 10 May 12:00 - 12 May 17:00 - Beirut Beirut
AUB - Department of Arabic and Near Eastern Languages AUB - Department of Arabic and Near Eastern Languages
Approaches to the Study of Pre-modern Arabic Anthologies A conference Organized by Abdulrahim Abu-Husayn and Bilal Orfali May 10 will be held in Collage Hall B1 at AUB May 11...   More info


© 2019 Siguez